عندما يكون مكتبا لا مكتبا؟

إذا لم تكن المنطقة التي استكشفت سابقا قد يكون غافلا عن الطلب على المساحات المكتبية ذات نوعية جيدة.
في ركود مزدوج ويجري هشاشة في الاقتصاد العالمي يشهد عددا متزايدا من الناس يختارون لضرب من تلقاء نفسها وانشاء مشاريعهم الخاصة. مع عشرات من الباحثين عن عمل التقدم للحصول على كل موقف ومستويات عالية من المخاطر، حتى في أكثر أمنا من المنظمات، وأكثر الناس من أي وقت مضى يتطلعون لتصبح إما على أساس التفرغ أو عدم التفرغ لحسابهم الخاص.
وبينما العمل من المنزل قد تكون على ما يرام في البداية مكاتب للايجار في دبي، انها ليست أعظم الترتيب في العالم. ويجري في البيئة المناسبة للتركيز أمر بالغ الأهمية لنجاح وعندما كلب الجيران ينبح، وأجهزة إنذار للسيارة هو الخروج والاطفال ويتنزه داخل وخارج، انها صعبة على التركيز.
وذلك للأسباب المذكورة أعلاه، العديد من الشركات الصغيرة والتجار وحيد تفضل العمل في المكتب. ولكن التوقيع على عقد الإيجار للمبنى هو مقامرة مالية كبيرة واحدة أن الجميع لا يمكن تحمله.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف المساهمين. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *